دراساتورقة البحث

الاحزاب اليمنية المواقف والأدوار

تشهد الجمهورية اليمنية صرعات مسلحة حول استعادة مؤسسات الدولة، وشرعية السلطة، وشكل الدولة، تكاد تهدد كيانها السياسي
الموحد؛ منذ اجتياح مليشيا جماعة الحوثي “أنصار الله” للعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر من العام 2014 ، وانقلابها على السلطة بدعم
من قوات حليفها الرئيس السابق علي عبدالله صالح والذي راح ضحية ذلك التحالف، وبتواطؤ دولي.
يتواجد في اليمن ثلاثة أنواع من الفاعلين الرئيسيين المحليين )الأحزاب السياسية، والجماعات المسلحة ذات الأهداف السياسية كجماعة
الحوثي وفصائل المجلس الانتقالي الجنوبي، تنظيم القاعدة( مع الإقرار بالتأثير القوي للفاعلين الإقليميين على الفاعلين المحليين وخاصة
المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية إيران، وبدرجة أقل سلطنة عمان ودولة قطر. وعلى المستوى الدولي
تتصدر الولايات المتحدة وبريطانيا التأثير على الفاعلين الإقليميين.
يتنازع حاضر اليمن ومستقبله ثلاثة مشاريع، ينتمي اثنان منها لتصنيف المشاريع الصغيرة بحسب بعض المراقبين كونها قائمة على تجزئة البلد
والاستحواذ على السلطة والثروة ومصادرة حق بقية المكونات السياسية والجهوية فيها، حيث تتصدر المشروع الأول في بعض المحافظات
الشمالية جماعة الحوثي المسلحة “أنصار الله” المدعومة من إيران، وحليفها مؤتمر صالح. ويتصدر المشروع الثاني في بعض المحافظات
الجنوبية المجلس الانتقالي الجنوبي، بقيادة محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي المدعوم من قبل دولة الامارات العربية المتحدة التي تدير قوات
التحالف في العاصمة المؤقتة “عدن”…………… اقرأ المزيد في الملف

لتنزيل الملف PDF

الاحزاب اليمنية المواقف والأدوار. مطهر الصفاري

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق