آخر الأخبارأخباردراسات

دراسة جديدة.. دور الفضائيات اليمنية في إدارة الأزمة الحالية

تهدف الدراسة إلى إلقاء الضوء على الأداء الإعلامي للقنوات الفضائية اليمنية وطريقة إدارتها للأزمة القائمة خاصةً في ظل التنافس الشديد بين هذه القنوات والانقسام الحاصل بينها في طريقة التغطية الإعلامية ونقلها للأحداث القائمة، حيثُ مثلت هذه الأحداث التي يمر بها اليمن اختباراً صعباً أمام هذه القنوات في طريقة تعاطيها مع الأحداث بموضوعيةٍ ومهنيةٍ، وهو ما يُظهر قدرة وإمكانية هذه القنوات على التعامل مع الجمهور اليمني الساعي إلى معرفة الحقيقة بنوع من الشفافية والمصداقية، وبالتالي يضعها في المرتبة التي يستحقها من حيث قدرتها على مواكبة هذه الأزمة ونقل أحداثها للمشاهدين بنوع من الموضوعية والشفافية والمهنية.

وتجيب الدراسة على سؤال “هل استطاعت وسائل الإعلام اليمنية المرئية بأنواعها وتوجهاتها المختلفة أن تدير الأزمة القائمة بين الفرقاء السياسيين وفق المصداقية والوضوح ومبدأ الشفافية التي يجب أن يكون عليه الأداء الإعلامي وقت الأزمات؟”.

وفي الجانب الميداني من الدراسة قام الكاتب بإجراء الدراسة على عينة من الجمهور اليمني والتي على أساسها تم التعرف على أهم القنوات الفضائية اليمنية التي يحرص المشاهدون على متابعتها، ومدى اهتمام هذه القنوات بتغطية الأزمة الحالية، والأشكال الإخبارية التي تقدمها. كما تم التعرف على دور القنوات الفضائية اليمنية في التغطية الإخبارية للأزمة الحالية، ورأي الجمهور اليمني في هذه التغطية، والتعرف على العيوب التي وقعت فيها القنوات اليمنية، ومن ثم رسم استراتيجية واضحة للارتقاء وتطوير هذه القنوات.

للاطلاع على الدراسة كاملة من هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق
إغلاق